الاثنين، 4 يونيو، 2012

طفلة .. إن بكت ماتت !

عمرها لم يتجاوز السنتين، وعلى رغم ذلك فهي فاقدة لنصف جمجمتها، وإن بكت ونزلت دمعتها فسيكون مصيرها الموت.

دايزي أوغستون هي واحدة من أصل 130 حالة حول العالم من الذين يعانون مرض «آدمز ـ أوليفي»، حالة نادرة جدا من التشوه الخلقي. 7 سنتمترات طول وعرض 6 سنتمترات من جمجمتها فارغ، وما يحمي جمجمتها اليوم هو طبقة رقيقة من الجلد الذي يلف رأسها.

وكان الدكاترة المشرفون على الحالة الصحية للطفلة قد أنذروا الوالدين من مغبة إغضاب الطفلة لأي سبب كان لأن البكاء قد يسبب في زيادة الضغط في منطقة الدماغ حيث سيسبب المشاكل للطفلة وتكون نتائجها مأساوية بانفتاح منطقة الدماغ ما قد يعرض هذه المنطقة للالتهاب.

تقول والدتها إنها تحاول قدر المستطاع حماية طفلتها من كل ما يحتويه هذا العالم وفي نفس الوقت تحاول أن تعطي ابنتها حياة مشابهة بحياة كل طفلة، إلا أنها تعيد التأكيد أن اللعب مع أطفل آخرين قد يكون ممنوعا في أغلب المرات، أما الطريقة الوحيدة لمساعدتها في محنتها فهي بارتداء الطفلة خوذة واقية، ما قد يحميها قليلا إلا أن الأم تعود لتأكد ان طفلتها لا يمكنها ارتداء الخوذة طوال الوقت، خصوصا في فصل الصيف حيث بإمكان التعرق في الرأس أن يؤذي جلدها.

أما الأطباء من ناحيتهم فشددوا على أن الطريقة الوحيدة لمساعدة الطفلة هي بإجراء عملية لجمجمتها، إلا أن هذه العملية لا يمكن القيام بها إلا عندما تبلغ الطفلة سن الثالثة عشرة، حينما تكون جمجمتها أكثر قساوة من الآن ما قد يساعد أكثر على إجراء العملية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق